חיפוש

قصة من عيادتي "التهاب الورك"


(م) ٢١ سنة، قبل سنتين بدأت تعاني من اوجاع في الورك اليسار، بسبب التهاب في مفصل الورك. في بداية الالتهاب، الأدوية خففت الوجع بشكل مؤقت ولكن بعد سنة، الأدوية لم تعد تخفف أوجاعها. جاءت الى العيادة فاقدة الامل، ثقيلة الخطى ،تحاول جاهدة الّا تظهر الألم في كل خطوة . خلال التشخيص تبيّن انها تعاني من الإرهاق والتعب المزمن ومشاكل في انتظام دورتها الشهرية. "من أول مإجتني لحد اليوم العادة مش منتظمة" بعد ان أكملت التشخيص وشرحت عن مراحل العلاج، وضعت الابر في النقاط المناسبة، وتركتها مع نفسها مع الموسيقى ومع الإبر... بعد ٢٠ دقيقة حان الوقت لأزيل الابر، فحصت الوجع، كان قد اصبح ٣/١٠ بعد ان كان ١٠/١٠. نهضت عن سرير العلاج بخفة والابتسامة لا تفارق وجهها؛ " ليديا شكرًا كثير، عفكرة بتعرفي اني كنت خايفة كثير من العلاج؟ كنت اخاف من الابر، بس لما شفتها صرت اضحك على حالي." (م) مرّت ب ٦ علاجات ابر صينية حتى الآن، مع كل علاج كانت تتحسن اكثر وكانت شخصيتها تقوى. الدورة انتظمت بعد العلاج ال٤، اوجاع الدورة الشهرية اختفت. وطبعًا وجع و التهاب الورك اختفى نهائيًا بعد العلاج ال٥. تزورني الآن مرة بالشهرين لتحافظ على جسدها ونفسها. لتدخل الى "فقاعة الراحة" كما سميّت العيادة

ليديا بدارنة - معالجة مختصه بالابر الصينية.

3 צפיות0 תגובות

פוסטים אחרונים

הצג הכול